تقرير كاسبرسكي لاب بعنوان “ترتيب الفوضى الرقمية في الشركات”

 تقرير كاسبرسكي لاب بعنوان “ترتيب الفوضى الرقمية في الشركات”


الشركات في جميع أنحاء العالم تسعي لحماية بياناتها والمعلومات التقنية والرقمية بسبب عدم إدراك الموظفين مسؤوليتهم عن الفوضى الرقمية، و المتمثلة بانتشار الوثائق والملفات الرقمية دون التفكير في الثغرات تلك والعواقب الأمنية.



 تقرير كاسبرسكي لاب بعنوان “ترتيب الفوضى الرقمية في الشركات” أبرز عددًا من العلاقات التي تربط بين قيام الفوضى الرقمية في العمل التصرفات البشرية المعيشية التي تقف وراءها، مثل تتقرير كاسبرسكي لاب بعنوان “ترتيب الفوضى الرقمية في الشركات” أبرز عددًا من العلاقات التي تربط بين قيام الفوضى الرقمية في العمل التصرفات البشرية المعيشية التي تقف وراءها، مثل ترتيب المكتب وخزينة الملابس، وكشف التقرير عن أن 98% ممن الأشخاص يرون منزلهم ومكتبتهم  مرتب من وجهة نظرهم و أنهم قالوا  نفس الشئ عن حياتهم الرقمية في الشركة.

وتشتمل الفوضى الرقمية على المستندات والبيانات والمعلومات بالشركة ويخزن 75% من الموظفين مستندات في العمل تحتوي على معلومات وارقام شخصية أو حساسة، إذا انكشفت إلى الغير فإنها قد تتسبب للشركة في أضرار كبيرة مالية أو تتعلق بالسمعة، وهي أضرار قد تلحق بالموظفين والعملاء. لذا ينصح الخبراء بضرورة التخلص من الفوضي والاهتمام بتنظيم بيانات الشركة وتغيير المعلومات الحساسة كل فترة.

نشر :

إضافة تعليق جديد

 تم إضافة التعليق بنجاح   تحديث
خطأ: برجاء إعادة المحاولة